كلمة رئيس قسم اللغة الإنجليزية والترجمة A Word from the Chairperson

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وذريته صلاةً لا ترد ولا يحصيها أحد.

 

اسمحوا لي بدايةً أن أرحب بكم في قسم التميز! فنحن في هذا القسم ننظر إلى طلبتنا كأفق الغد وركائز المستقبل، ومن ثم، فإننا نبذل جهودنا من أجل إعدادهم للإنجازات الأكاديمية اللازمة. وبوصف الجامعة صرحاً أكاديمياً يتم فيه تشكيل وصقل شخصية ومهارات الفرد، فنحن نسعى لتحقيق ذلك من خلال الأنشطة اللامنهجية وبطريقة دقيقة كالفَلاَّحَ الذي يزرع الشتلات في حديقته الخاصة، كما أننا نسعى وبجدية لخلق التربة الخصبة والظروف المواتية للنمو الطبيعي لهذه الشتلات عن طريق إعطاء طلبتنا أفضل الفرص لتحقيق الذات والتنمية والتأمل، إلى جانب غرس المعرفة وتيسيرها والرعاية العلمية التي تستند بعمق على التقدير وفضائل الحب والاحترام المتبادل والنضج الفكري والعاطفي.

 

إن استشراف المستقبل يُبنى على رؤية تجللها سمو رسالتنا وتغذوها عدة معطيات، ومن هذه المعطيات العلم والثقافة والفكر، والوصول لهذه المعطيات يكون عبر اللغة، ولا يختلف اثنان في الوقت الحالي أن اللغة الانجليزية إحدى أهم اللغات في العالم كونها لغة العلوم والتكنولوجيا. فاللغة هي التفكير المنطوق، والتفكير لغةٌ غير منطوقة. ومن هذا المنطلق   فتعلم اللغة جزءُ أساسيُ وجوهريُ من التفكير اللامحدود الذي يجعل الإنسان عنصراً منتجاً وفاعلاً في رقي مجتمعه وبناء حضارته وتقدم أُمته.

 

 

 الجدير بالذكر أننا في القسم-تطبيقاً لتوجهات سعادة عميد الكلية د. ناصر بن محمد الصائغ ولتطلعات الجامعة برمتها-نساعد طلبتنا على تعلم كيفية التعلم-أي أننا نساعدهم على اكتشاف وتطوير قدراتهم المعرفيةكما أننا نؤمن بأن المعرفة ليست مجرد ذلك الكم الهائل للمعلومات التي يستطيع طلبتنا استذكارها أثناء الاختبار، ولكنها تتجلى بشكل أفضل في الوقت الذي تعالج فيه أكثر المواقف صعوبة في حياتهم. وبشكل آخر، فإننا نهدف إلى إعداد الطلبة للحياة في الواقع العملي. لذلك، يحاول طاقمنا التدريسي أن يذهب إلى ما هو أبعد من توصيل المعلومة أو تلقينها لهم إلى العرض المرئي وجعل الطلبة جزءاً فعالاً في الفصل الدراسي عبر إشراكهم في النقاش وتحفيزهم ليكونوا هم المحور الفعلي للعملية التعليمية ويتمحور دور الأستاذ في إرشادهم وتسهيل مهامهم وإدارة حلقات النقاش داخل الفصل فالجميع يعي جيداً أن التعلم التعاوني وتعليم الأقران استراتيجية فاعلة ولا غنى عنها. كما أنا نعتقد أن عملنا الحقيقي كمعلمين وموجهين ومرشدين تربويين سيكون كاملاً ويستحق الثناء إذا تمكنا من صنع "مهندسين معماريين" من طلبتنا -ليس مهنياً فقط بل على المستوى المجازي أيضاً- قادرين على قولبة  المملكة والعالم والرقي بهما كما أمرنا ديننا الحنيف، ويبدو أن هذه ليست مهمة سهلة  وحلماً بعيد المنال، ولكن بفضل  الله ثم تعاون إخوتي الأعزاء من زملاء وزميلات في القسم،  فإنني على ثقة بأننا سنكون قادرين على تسجيل رقم قياسي، وبأننا سنسهم إسهاماً كبيراً في تنمية طلبتنا بشكل خاص وتقدم الأمة بشكل عام (بفضل التعاون أرست أمم... صروحاً من المجد فوق القمم. فلم يُبن مجدٌ على فُرقةٍ... ولن يرتفع باختلاف علم.)

 

فاسمحوا لي قبل الختام أيضاً أن أحث الطلبة أنفسهم وأولياء أمورهم على التعاون مع إدارة الكلية من أجل أن نوفر لطلبتنا فرص تحقيق أحلامهم لعالمٍ بارزٍ وحياةٍ مزدهرة. هذا ويسعدني في الختام أن أستقبل أي ملاحظات أو مقترحات من شأنها تطوير العملية التعليمية في القسم على البريد الإلكتروني   aa.alahdal@ qu.edu.sa، والحمد لله رب العالمين.

 

د. عارف أحمد الأهدل

أستاذ اللغويات التطبيقية المشارك، رئيس قسم اللغة الإنجليزية والترجمة،

كلية العلوم والآداب بالمِذْنَبْ- جامعة القصيم

المملكة العربية السعودية

4.6.1439 هــ

20.02.2018


 

A Word from the Chairperson

 

Let me welome you to the Department of excellence!

 

08/12/2016
17:25 PM